• تعاون مشترك بين بلدية عجمان ومركز الاستشعار عن بعد وأبحاث الفضاء بجامعة بوسطن الأمريكية

    كشف المهندس خالد معين الحوسني رئيس اللجنة العليا المنظمة لمؤتمر عجمان الدولي للبيئة الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان بمركز الشيخ زايد للمعارض والمؤتمرات بجامعة عجمان في الفترة من 30 يناير/كانون الثاني الحالي إلى أول فبراير/شباط المقبل عن اتفاقية تعاون مشترك سيتم إبرامها بين دائرة البلدية والتخطيط - عجمان ومركز الاستشعار عن بعد وأبحاث الفضاء - جامعة بوسطن - الولايات المتحدة الأمريكية وذلك ضمن فعاليات المؤتمر بهدف توثيق التعاون المشترك بينهما في مجال البيئة والاستشعار عن بعد.

    شعار بلدية عجمان NASA Logo

    وذكر رئيس اللجنة أن إبرام الاتفاقية يأتي إنطلاقاً من رؤية وأهداف إمارة عجمان التي أرساها صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي وفي إطار اهتمام الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط في عجمان ببناء شراكات استراتيجية بين المؤسسات الأكاديمية والدائرة بأقسامها المختلفة وتعزيزاً لدور العلم والتكنولوجيا في خدمة البيئة وتنمية المجتمع وهو ما يتواءم ورؤى وأهداف الدائرة ويتوافق وأهداف مركز الاستشعار عن بعد وأبحاث الفضاء بجامعة بوسطن الامريكية الذي يرأسه البروفيسور فاروق الباز عبر تعاون بناء وشراكة مثمرة لتنفيذ مشاريع بحثية مشتركة في مجال البيئة والتنمية المستقبلية لإمارة عجمان باستخدام أحدث وسائل تكنولوجيا الفضاء وأبحاث وكالة الفضاء الأمريكية ناسا.

    ومن ثم اتفق على ابرام مذكرة تفاهم يتعاون فيها الطرفان في مجالات البحث العلمي والتدريب وبناء القدرات والاستفادة من الخبرات الدولية عبر تنفيذ أنشطة مستقبلية ذات اهتمام مشترك.

    ونوه الحوسني الى دائرة البلدية والتخطيط في عجمان وجامعة بوسطن ممثلة بمركز الاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء اتفقا على أن يقوم الطرفان معا بإعداد أبحاث مشتركة تغطي مجال البيئة وعلاقته بالتنمية الإجتماعية والإقتصادية لإمارة عجمان والعمل على رصد التغيرات التنموية بإمارة عجمان وضواحيها خلال العقد الماضي ورسم خريطة مستقبلية لآفاق التنمية في الإمارة مع الأخذ في الاعتبار البعد البيئي لجميع الفعاليات والأنشطة، عبر استخدام صور الأقمار الصناعية وصور الرادار لتغطي مجالات التخطيط الحضري والصناعي والزراعة وموارد المياه والمنطقة الساحلية والمحميات الطبيعية والتنوع الحيوي والتحكم في التلوث وتحديد النقاط الحرجة بيئيا وبناء قاعدة علمية للبيانات البيئية المتاحة في إمارة عجمان وتطويرها بالتعاون مع مركز نظم المعلومات الجغرافية وإدارة الصحة العامة والبيئة في دائرة البلدية والتخطيط بعجمان.

    وأوضح أنه بموجب الإتفاقية سيدعم الطرفان مفهوم التنمية البشرية عبر تصميم برامج تدريبية وورش عمل للعاملين في مجال البيئة بدائرة البلدية والتخطيط داخل وخارج الدولة لتأهيل الكفاءات وصقل مهاراتهم باستخدام احدث الوسائل التكنولجية الحديثة في مجال الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية بالتعاون مع مركز الاستشعار عن بعد بجامعة بوسطن في الولايات المتحدة وأن يتواصل الطرف الأول مع مركز الاستشعار عن بعد بجامعة بوسطن في الولايات المتحدة ودعوته لتقديم الاستشارات العلمية والتقنية للطرفين في الأنشطة المتفق عليها.

    المصدر:
    وكالة أبناء الإمارات